ملتقى مهندسي كردستان
اهلا بك زائرنا الكريم انت غير مسجل لدينا يشرفنا الانضمام الى اسرتنا بالضغط على ( تسجيل ) او الذهاب الى القسم الذي تريد وتمتع بوقتك معنا



 
المجلةالرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مدينة عفرين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مازن علي حاجي
مدير عام
مدير عام



مُساهمةموضوع: مدينة عفرين   2012-02-29, 5:03 pm

مدينة عفرين احدى مدن كوردستان سوريا تقع منطقة جبل الأكراد - عفرين، تشكل أقصى الزاوية الشمالية الغربية من الحدود السورية التركية. يحدها من الغرب سهل العمق - لواء اسكندرون و النهر الأسود الذي يرسم في تلك المنطقة خط الحدود بين سورية و تركية، من الشمال خط سكة القطار المار من ميدان أكبس حتى كلس، من الشرق سهل أعزاز و من الجنوب منطقة جبل سمعان. منطقة عفرين منطقة جبلية معدل الارتفاع 700 - 1269 م، أعلى قمة فيها الجبل الكبير (كريه مازن Girê Mazin) الذي يعد جزءامن سلسة جبال طوروس في سورية . يبلغ عرضها من الشرق إلى الغرب 55 كم و طولها من الشمال إلى الجنوب 75 كم، و هكذا تساوي مساحتهاحوالي 3850 كم2 أي ما يعادل 2% من مساحة سورية .
التسمية
عفرين تكون إحدى محافظات كوردستان سوريا يرجع البعض تسمية عفرين إلى عهد الميتانيين و الهوريين أي إلى 3000 عام. و روجيه ليسـكو في مقدمة بحثه: كرداغ و الحركة المريدية يقول: " ان منطقة كرداغ مأهولة كليا بالأكراد, و من هنا يأتي اسمها(( كرداغ )) حيث الكلمة مؤلفة من مقطعين هما (( كرد= ترمز إلى القومية الكردية حيث 99.5% من سكان هم أكراد و داغ= تعني بالتركية جبل وللسهولة دمجت الكلمتين و أصبحت كرد + داغ = كرداغ = جبل الأكراد )) يصعب تحديد وصول الأكراد إلى الجبل، و مع ذلك يمكن ارجاعه إلى عهد تاريخي قديم, فشرف نامة و هو كتاب تاريخي قديم من القرن السادس عشر, يذكر شخصا اسمه مانـد Mand الذي حصل في بداية القرن السادس عشر على كوصيرة أنطاكية كاقطاعية..." و الأمير مانـد كان يحكم كلس و منها منطقة عفرين لأن منطقة عفرين كانت تتبع اداريا ولاية كلس حتى عشرينات القرن الماضي, حيث انفصلت عن كلس و أصبحت منطقة بحد ذاتها تتبع محافظة حلب بعد أن تم رسم و تثبيت الحدود بين سورية و تركية بموجب اتفاقية الحدود بين تركية و فرنسا التي كانت حينها تستعمر سورية. اداريا, تتبع منطقة جبل الأكراد, محافظة حلــب, و مركزها مدينة عفــرين التي تبعد عن حلب 63 كم ويسكنها حوالي 50 ألف نسمة. و المنطقة تعرف اليوم رسميا باسم: منطقــة عفــرين التي تتألف بالاضافة إلى مدينة عفرين من سبع نواح ( شران, شيخ الحديد, جنديرس, راجو, بلبل,المركز و معبطلي ) و 360 قرية.يبلغ مجموع عدد سكان منطقة عفرين (417.254) نسمة* حتى تاريخ 31.12.2001
يؤكد الباحثون أن الحياة استمرت في حوض نهر عفرين على مدى عشرات الآلاف من السنين، كما شهدت البدايات الأولى لاستقرار الإنسان في أكواخ ثابتة. حيث توجد بجانب تل عين دارا قرية زراعية تعود إلى العصر الحجري الحديث، أي 8000–5000 ق.م، كما أن هناك عشرات التلال والمواقع الأثرية الأخرى تعود إلى فترات قريبة أو بعيدة من ذلك التاريخ، باقية دون تنقيب، وهي لاشك، تخفي في جوفها أسراراً لمعتقدات وعبادات قديمة سابقة لما هو معروف حتى الآن في المنطقة.
إن الهيكل العظمي للطفل الذي أكتشف عن هيكله العظمي في كهف دوده ريه Duderiyê في جبل ليلون (منطقة عفرين)، يدل على أن إنسان نياندرتال كان يقوم بدفن موتاه، أي أنه كان صاحب معتقدات وأفكار وطقوس بدائية، تصلح أن تنسج عليها عقائد دينية متفرعة، فقد وجد رأس رمح من الصوان على صدر ذلك الطفل، وقد يكون ذلك أحد الطقوس الدينية البدائية في ذلك العصر.
كما يعتبر معبد عين دارا أحد أقدم المعابد المكتشفة لفترة ما قبل الميلاد في جبل الأكراد، وقد حافظ على بنائه سليم إلى حد كبير، ولا يعرف بالضبط الإله الذي شيد المعبد لأجله، إلا أن الآثاريين يفيدون بأن هذا المعبد هو من الفترة الحثية الحديثة، والألف الأول قبل الميلاد ، وفي المعبد مصلى، وعلى بابه آثار أقدام بشرية بمقاييس غير بشرية، يدل ترتيب توزعها على طقس معين في العبادة عند الدخول إلى المعبد. ويحرس المعبد وأروقته أسود بازلتية ضخمة مع أشكال للإنسان الثور وتماثيل أخرى، تشير، كما يعتقد بعض الباحثين ، أنه كان لإلهة الجبال (عشتار)، وإله الطقس (هدد) الذي يمثله الثور، مكانة عالية لدى المتعبدين في هذا المعبد. كما عثر في السوية الخامسة من التل المذكور، التي تعود إلى العهد الأخميني (الفارسي)، على تميمة من الحجر البلوري، مثل عليها إله الخير الزردشتي (أهورامزدا ) الممتد مع قرص الشمس المجنح.
وفي قرية خراب شمس على جبل ليلون (شيروان)، يوجد نحت لرأس ثور وقرص للشمس على نجفات بعض الدور الأثرية القديمة، وعلى واجهة معبد (لم يبق منه سوى نجفة ضخمة) رسم نافر لقرص الشمس والقمر، أحاط بهما من كل جانب رأس ثور وإكليل من الزهر. ويقول الباحثون عن ذلك، بأنه ربما كان مدخلا تابعاً لمعبد وثني من القرن الثالث للميلاد. وعبادة مظاهر الطبيعة كالقمر والشمس هي من العبادات الآرية القديمة في كردستان، حيث كان الزردشتيون يعتبرون الشمس والقمر في جبهة أهورامزدا ومكافحين لإله الشر (أهريمان). وكما هو معروف فإن للشمس مكانتها المرموقة في الديانة الزردشتية قديما، والإيزدية حالياً، والشمس هي عيون الإله ( آهورا مزدا). كما اعتبرها الهوريون قبلهم إلهاً، وسموها (ميثرا) منبع النور وإله الحقيقة.
أما القرى والمزارع التابعة لناحية المركز ( مدينة عفرين ) هي
الزيادية - الأشرفية - إسكان - زلقة - بابليت - كرسانه / كرسنطاش - الجديدة / كرسانا - باسوطة - باصوفان - باعي - بتيتة - برج حيدر - برج عبدالله / برج عبدالو - الكبيرة / بيوك أوبه - غازي تبه - تل طويل - تللف - جومكة - شيخ سيدي / شيخ سيدو - الخضراء / جويق - المستورة / استارو - عين ديبه - كفرلاب - النيرة / خلنير - شيح الدير - الظريفة / طرنده - عيندارة - غزاوية - قرزيحيل - كفربطرة - كفر زيد - كفرشيل - كفير - كوكبة - الزاوية / بوزيكه - معراته - ابين - أناب - باصلحايا - براد - كفر نبو - البصلية / صوغانه - برج القاص (القاظ - الزيارة / جتل زيارة - جلبل - كفربله - زريقات - كوبله - ديرمشمش - خالدية - خربة الحياة / خريبكه - شوارغة الأرز - ذوق الكبير - باشمرة - كيلوته - خربة شيخ عقيل - شوارغة الجوز - معرسة الخطيب - كفرمز - الهوى / عرشقيبار - عقيبة - فافرتين - كباشين ‏ - كيمار - مريمين - مياسة

_________________
الحمد لله على كل حال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مدينة عفرين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى مهندسي كردستان :: الاقسام العامة :: تعرف على كوردستان-
انتقل الى: